اعراض سرطان الدم

اعراض سرطان الدم يصاحبها ضيق تنفس وفقدان في الوزن وحمى

اعراض سرطان الدم  تظهر على هيئة حدوث حمى أو إرتعاد كما يمكن حدوث فقدان في الشهية يؤدى إلى فقدان في الوزن.

ويتعرض المصاب باعراض سرطان الدم إلى ضيق في التنفس وآلام في العظام.

ويصبح من الضروري على المصاب باعراض سرطان الدم الذهاب إلى الطبيب المختص للتشخيص وتلقي العلاج.

وتعد اعراض سرطان الدم من أنواع السرطانات التي تتكون في الأنسجة المعنية بإنتاج خلايا الدم ويبدأ في التكون بخلايا الدم البيضاء.

وعلى الرغم من قدرة خلايا الدم البيضاء على محاربة أى تلوث يدخل للجسم إلا أنه في حالة الإصابة يقوم الجسم بإفراز خلايا بيضاء شاذة لايمكن أن تقوم بوظيفتها المعتادة على محاربة التلوث والعدوى.

يعتقد البعض أن اعراض سرطان الدم تظهر عند الأطفال فقط، ولكن هذا غير صحيح.

 فهناك 4 أنواع أخرى لاعراض سرطان الدم، منها ما هو رئيسي وثمنها ما هو انوي، قد تصيب الكبار أيضًا.

ولسرطان الدم إسم علمى وهو “اللوكيميا”.

تعريف سرطان الدم :

يطلق على سرطان الدم اسم علمى وهو “اللوكيميا” والذى يعنى انتشار غير طبيعى لخلايا الدم التي يقوم بإنتاجها نخاع العظم.

وفي معظم الأوقات تكون الإصابة في خلايا الدم البيضاء.

حيث تقوم الخلايا غير الطبيعية بمحاربة كرات الدم البيضاء في وظائفها الأساسية والتي أهمها محاربة العدوى، ووقف الأكسجين.

أو حتى نقل الأكسجين في الدم وتمنعها من القيام بهذه العمليات مما يزيد من فرص الأصابة بالمرض من خلال إنتشار الخلايا السرطانية في كرات الدم البيضاء.

وتنتشر العديد من أنواع سرطان الدم ولكنها تختلف باختلاف نوع الخلايا المسرطنة، وتتوقف على مدى سرعة تطور المرض.

اعراض سرطان الدم:

قد تتأخر اعراض سرطان الدم في الظهور على المريض وذلك في بعض أنواع سرطانات الدم وليس كلها.

 لذا من المهم الحرص على الفحص الدورى لتجنب تأخر أكتشاف أمراض سرطان الدم المتعددة.

وفي الغالب هناك تباين في اعراض سرطان الدم باختلاف الأشخاص، إلا أنها تتشابه إلى حد كبير مع أمراض أخرى عديدة.

وتعتبر اعراض السرطانات متشابهة إلى حد كبير، وتتمثل اعراض سرطان الدم فيما يلي:

*فقدان الشهية ويصاحبة فقدان في الوزن.

*آلام المفاصل والعظام يصاحبها شعور بالتعب والإرهاق .

*وجود كدمات على الجسم دون سبب.

*الإصابة بالأنيميا التي تؤدى إلى التعرق الشديد في الليل .

*ارتفاع درجة حرارة الجسم أو الأرتعاد.

 *الشعور بالصداع المستمر.

في حالة إن كنت تعاني من اعراض تنذر إلى إمكانية إصابتك بسرطان الدم، سواء كانت هذه الاعراض في أقصى ذروتها أو في أخف علاماتها، ينصح بالذهاب إلى الطبيب المختص.

وذلك حتي يقوم الطبيب بتشخيص الحالة بشكل دقيق وإعطاء العلاج اللازم لذلك.

حتى لا تتفاقم الأمور وتتضاعف الحالة الصحية.

خاصة وإن كان الأمر يتعلق بسرطان الدم حيث يعرف هذا المرض بالانتشار السريع ويؤثر بشكل بالغ على وظائف الجسم.

وينصح بعدم التردد في زيارة  الطبيب المختص الذي حتمًا سيكون لديه قدرة على إعطاءك علاج مناسب.

لأن الاكتشاف المبكر يساعد على سرعة العلاج والتقليل من الأخطار المحتملة، كما يقلل من فرص حدوث مضاعفات قد تؤخر من نسب الشفاء.

أسباب سرطان الدم:

لا توجد أسباب مباشرة وواضحة حتى الوقت الحالى، حيث لم يتوصل الأطباء إلى سبب جذرى في حدوث هذا المرض.

لاسيما وأنه حديث الانتشار خلال السنوات القليلة الماضية، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من نسب الإصابة باعراض سرطان الدم ومن بينها:

*التدخين

*صبغات الشعر المختلفة ،البنزين ، المواد المشعة.

*عوامل وراثية تزيد من فرص الإصابة بالمرض.

*المواد الكميائية المستخدمة لعلاج مرض سرطان سابق.

طرق علاج اعراض سرطان الدم:

تختلف طرق علاج اعراض سرطان الدم “اللوكميا” عن باقى أنواع السرطانات التي قد يصاب بها الإنسان وتعتبر الأكثر تعقيدًا بينهم.

وذلك لأنها لا تتكون في مكان واحد واضح يمكن إستئصاله ولكنها تحتاج لعملية جراحية.

وسرعة العلاج تعمل على التقليل من المخاطر التي قد يتعرض لها المصاب في حال إكتشاف المرض في مراحله المتأخرة.

حيث يتصف سرطان الدم بالسرعة البالغة على الأنتشار في جميع أنحاء الجسم لذا فمن الضرورى البدء في علاجه بشكل مبكر وسريع .

ويرتبط علاج سرطان الدم بعدة عوامل أساسية ومن بينها الوضع الصحى للمريض وسنه.

فعلاج الأطفال يختلف بشكل أساسى عن كبار السن، بالإضافة إلى الوضع الصحي للمريض بشكل عام.

بعد توفر كل هذه العوامل للبدء في معالجة سرطان الدم، هناك عدة طرق مختلفة لمحاربة اعراض سرطان الدم ومن بينها :

*زراعة الخلايا الجذعية.

*المعالجة بالطرق الكميائية.

*المعالجة الإشعاعية وتنقسم لطريقتين:

ـ توجية الإشعاع لمنطقة محددة في الجسم المصاب كالطحال .

ـ توجية الإشعاع للجسم المصاب كله.

*العلاج البيولوجى ويعتمد على مدى إستجابة الجهاز المناعى للمريض.

ويعتبر الإنترفيرون ضمن أشكال العلاج البيولوجي الذي يستخدم في علاج بعض أنواع سرطانات الدم المنتشرة.

طرق تشخيص اعراض سرطان الدم:

هناك طرق متنوعة لتشخيص سرطان الدم، وتعتمد كل الطرق على الدم بشكل أساسى.

حيث يتم سحب عينة من النخاع العظمى وتعتبر هذه الطريقة الأكثر دقة بشكل كبير.

وتشمل طرق التشخيص :

*الكشف عن وجود أى تضخم في الكبد أو الطحال .

*عد مكونات الدم بشكل كامل.

*فحص خلايا الجسم الجذعية.

أنواع سرطان الدم:

توجد أنواع قليلة من سرطان الدم، ويتم تحديدها بشكل دقيق للوصول إلى طرق علاجها بشكل أسرع ويأتى في المقدمة التقسيم الرئيسى لها وهو:

*سرطان الدم الحاد:

ـ ينتشر السرطان الحاد بشكل سريع مما يؤدى إلى إنتاج خلايا دم بيضاء شاذة وغير ناضجة.

تعمل على تهديد حياة المريض بشكل كبير.

وذلك لقدرتها على الدخول إلى مجرى الدم والقضاء على الخلايا الطبيعية.

وهي الموجودة في مجرى الدم وتمنعها من القيام بوظيفتها الرئيسية في إيقاف النزيف الذى قد يتعرض له الإنسان الطبيعي.

مما يجعله ضعيف ويزيد من فرص إصابته بالأمراض المختلفة .

وينقسم سرطان الدم الحاد إلى :

ـ سرطان الدم الليمفاوي الحاد.

ـ سرطان الدم النخاعى الحاد.

*سرطان الدم المزمن:

ينتشر هذا النوع من السرطانات بشكل بطئ وذلك على عكس سرطان الدم الحاد الذى ينتشر بشكل سريع في خلايا الجسم المصاب.

 فسرطان الدم المزمن ينمو في الجسم المصاب بشكل تدريجى ولا تظهر أعراضه على الشخص المصاب إلا بعد فترة طويلة من الإصابة مما يصعب من طرق العلاج.

وقد لا يتم اكتشاف سرطان الدم المزمن إلا عن طريق الصدفة من خلال إجراء أى فحص روتينى.

وهذا يرجع إلى طبيعة الخلايا السرطانية التي تتصف بعدم النضج الكافى، مما يجعل المصاب لايشعر بأى من الاعراض التي سبق وتحدثنا عنها.

وينقسم هذا النوع من السرطانات إلى:

ـ سرطان الدم الليمفاوي المزمن.

ـ سرطان الدم النخاعى المزمن.

ويبقى الاهتمام بالفحص الدورى من أهم طرق الوقاية من اعراض سرطان الدم، ومن أهم طرق العلاج أيضًا.

حيث يعمل الاكتشاف المبكر على تجنب المخاطر المتعددة التى تنتج عن سرطان الدم.

حالات طارئة ترتبط بسرطان الدم:

في كثير من الأحيان يؤدي سرطان الدم إلى حدوث الكثير من المضاعفات التي يجب علاجها على الفور، وتتمثل هذه الحالات فيما يلي:

*متلازمة الورم المتحلل:

وتحدث هذه المتلازمة عندما يتعرض المصاب باعراض سرطان الدم للعلاج الكميائي التي تدمر خلايا السرطان.

إلا أن هذه الخلايا تتعرض للموت السريع بشكل لا يمكن الكلى من إمكانية القضاء على ما ينتج من مواد جراء التحلل الذي يحدث لخلايا السرطان.

متلازمة الوريد العلوي المجوف:

وهي تحدث في حالة زيادة حجم المرض في غدة تسمى “زعترية”، الأمر الذي ينجم عنه حدوث زيادة في حجم الغدة بشكل يغلق معه ما يعرف بالمجاري الهوائية.

 تخثر الدم داخل الأوعية:

يتعرض الدم للتخثر بشكل واسع داخل أوعية الدم ويكون مصحوبًا بنزيف.

 

 

 

 

 

 

 

 

 للمزيد من المعلومات حول اعراض سرطان المعدة اضغط هنا

 

 

 

 

 

 

 

عن mohrron

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *