الرضاعة أثناء الحمل
الرضاعة أثناء الحمل

هل الرضاعة أثناء الحمل آمنة؟

الرضاعة أثناء الحمل تقلق منها العديد من  السيدات مُتسائلاتٍ:

هل الرضاعة أثناء الحمل آمنة؟ وهل هناك تحديات؟ وهل سيؤثر الحمل على فِطام الطفل الرضيع؟

ومن خلال هذه المقال سنُجيبك على هذه التساؤلات مُوضِحين المخاطر التى قد تواجه الأم أثناء الحمل كى تقرر هل تُكمل الرضاعة أم لا.

هل الرضاعة أثناء الحمل آمنة؟

تقلق السيدات من الرضاعة مع الحمل؛ لأنه ينتج عنها انقباضات بسيطة فى جدار الرحم

ولا خوف من هذه الانقباضات فى حالات الحمل الطبيعية؛ لأنها لا تمثل أى خطر بمعنى أنه لا ينتج عنها الولادة المبكرة (preterm labor).

وهذة الانقباضات تحدث نتيجة إفراز هرمون الأوكسيتوسين (هرمون الطلق)، والذي يُفرز بكميات ضئيلة أثناء الرضاعة لا تكفي لحدوث الولادة المبكرة.

بالإضافة لذلك، هذة الانقباضات لا تضر الجنين ونادرا ما تُزيد احتمالية حدوث الإجهاض

وحدوث الحمل أثناء الرضاعة يؤدي إلى وجود كمية صغيرة من من هرمونات الحمل في لبن الأم،

لكن هذه الهرمونات لا تُمثل أى خطر على الطفل الرضيع.

ومما سبق نستنتج أن الرضاعة أثنا الحمل آمنة بشكل عام

لكن في بعض الحالات يُنصح بفِطام الطفل الرضيع:

  1. إن كانت الأم مُعرَضة لخطر الولادة المبكرة.
  2. إن كانت حامل في توأم.
  3. إذا نصح الطبيب بتجنب الجماع أثناء الحمل.
  4. إذا كان هناك نزيف أو ألام في الرحم.

لذلك فى حالة التعرض لأي من هذة الأعراض السابقة يجب استشارة الطبيب في الحال؛ لتحديد ما إذا كان الفِطام أفضل لكِ ولطفلكِ الرضيع والجنين.

هل الطفل الرضيع مستعد للفِطام؟

يجب الأخذ في الأعتبار أيضا هل توقيت الحمل يتناسب مع فِطام الطفل الرضيع، والطفل مستعد لذلك أم لا.

ويتحدد ذلك بناءا على العديد من العوامل منها شخصية الطفل وسنه واستجابته النفسية والجسدية لحملك.

وبالإضافة لذلك، لبن الأم يقل في الشهر الرابع والخامس من الحمل ويفقد مزاقه ويصبح طعمه كريه بالنسبة للطفل.

وبالتالي يجد الطفل أن لبن أمه لا يكفي لتلبيه احتياجاته بالإضافة إلى طعمه المقزز فيصبح الطفل أكثر استعداد للفِطام والتخلي عن لبن أمه.

ومن الضروري متابعة صحة ونمو الأطفال الأقل من 6شهور والمعتمدين فى تغذيتهم كلياً على حليب الثدي.

وبالتالي ستسحتاج الأم إلى إضافة العديد من الأطعمة الأخرى ليتغذى الطفل بطريقة صحيحة.

ومن ناحية أخرى، سيفضل الأطفال الذين اعتادوا على أطعمة أخرى مع حليب الثدي تناول هذة الأطعمة مُستغنيين عن حليب الثدي؛ لأنه لم يعُد يلبي احتياجاتهم.

التحديات

بالرغم من أن الرضاعة أثناء الحمل آمنة كما ذكرنا إلا أنه توجد بعض التحديات التي قد تواجه الأم ومنها:

الشغور بالغثيان والتهاب الحلمة

تقريبا 75% من هؤلاء السيدات يعانون من التهاب حلمة الثدي، ولا داعي للقلق من هذا الأمر

فمجرد صرف النظر عن التفكير في هذا الأمر يساعد بشكل كبير في تخفيف الوجع.

العناية بتناول الطعام

من الضروري جداً الاهتمام بتناول الطعام المغذي والمفيد أثناء الحمل مع الرضاعة، وذلك حفاظاً على سلامة صحتك وصحة الرضيع وصحة الجنين.

وترجع أهمية العناية بتناول الطعام إلى أن مخازن الجسم لم يتم استعادتها بعد الحمل الأول حتى الآن.

فلذلك يجب العناية بتناول الطعام لتفادي حدوث أي مضاعفات كهشاشة العظام أو الأنيميا أو انخفاض هرمون الغدة الدرقية.

وتتحدد كمية السعرات الحرارية التي ستحتاجها يومياً بعمر الرضيع.

فمثلاً إذا كان طفلك عمره أقل من 6شهور ستحتاجين إلى 650 سعر حراري يومياً، أما إذا كان طفلك يتناول أطعمة أخرى بجانب الرضاعة فستحتاجين فقط إلى 500 سعر حراري يومياً.

وذلك بالإضافة إلى 350 سعر حراري سوف تحتاجينهم فى الفصل الثاني من الحمل.

الاعتقاد الخاطئ بأن الرضاعة مع الحمل تسبب الوهن والضعف

كثير من الأمهات لديهم مفهوم خاطئ عن الرضاعة مع الحمل معتقداتٍ أنها ستسبب لهم ضعف.

وبالتالي يصبح لديهن خوف شديد من إرضاع الطفل، ولكن هذا الاعتقاد عارٍمن الصحة.

لأن الجلوس أو الاستلقاء أثناء الرضاعة يسبب يساعد بشكل كبير في حصول الأم على الراحة التي تحتاجها.

إليكِ هذه النصائح:

  1. بعض الأمهات تشعر بالتعب صباحاً ويزداد هذا الشعور لديهم أثناء الرضاعة، لذلك يُنصح بتناول الوجبات الخفيفة عندما ترضعين طفلك. أما إذا كان الأمر لا يُحتمل فقد تحتاجين إلى إكمال فِطام طفلك.
  2. يجب تعويض الطفل الرضيع بأطعمة ومشروببات أخرى بجانب الرضاعة؛ لأنها لم تعد تكفي احتياجاته.
  3. إذا كان طفلك لا ينام إلا وهو يرضع يجب أن تُعوديه على شئ آخر غير الرضاعة يجعله يذهب في النوم، كأن تنشدي له أنشودة أطفال بصوت رقيق أو أن تربُّتي على جانبه لينام فقد تساعدك تلك الأشياء بدلا من الرضاعة.
  4. مع نمو الجنين وكبر حجم البطن_وخاصة في الشهر التاسع_سيصعب عليكِ احتضان طفلك الرضيع أثناء الرضاعة، ولذلك يُفضل أن ترضعيه مُستلقية على جانبك، وربما يكون الطفل أصبح باستطاعته الوقوف؛ مما يسهل عليكِ الأمر.
  5. من المهم للطفل الجديد أن يحصل على حليب الثدي  فى أيامه الأولى _وهو ما يعرف بلبن السرسوب (colostrum)_ لذلك أثناء هذه الفترة يجب تعويض الطفل الأول بشئ آخر غير الرضاعة إن لم يكن بلغ فِطامه.
  6. قد تلاحظين أن الطفل الأكبر أصبح لا يرغب فى الرضاعة بعد ولادة الطفل الثاني؛ وذلك قد يحدث نتيجة تعوده على تناول كميات قليلة من حليب الثدي، لكن لأن الثدي بعد الولادة امتلأ بالحليب فقد يزعج ذلك الطفل الأكبر ويرفض حليب الثدي.
  7. لا داعي للقلق من الإسهال الذي قد يأتى للطفل الأول بعد ولادتك؛ وذلك لأن حليب الثدي في هذة الفترة يحتوي على مواد مُلينة.

وفي النهاية، قرار رضاعة الطفل أثناء الحمل أم لا يرجع لكِ ولحالتك الصحية، لكن من المهم جداً الأخذ فى الاعتبار تقوية العلاقة والمشاعر بينك وبين طفلك الرضيع .

اقرأ أيضا : هل الحمل الغزلاني حقيقة .

 

 

عن د.شيماء فهمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *