علاج الإسهال بالأعشاب

علاج الإسهال بالأعشاب .. القرفة والخروب والرمان والتفاح أكثر أمانًا من العقاقير وتريح المعدة في وقت قياسي

علاج الإسهال بالأعشاب الطبيعية أصبح متاحًا وأكثر أمانًا من تناول عقاقير قد تأتي بنتائج عكسية.

فمن المعرف أن الإسهال عبارة عن قيام المعدة بتفريغ كل محتوياتها، حيث يصبح البراز أكثر ليونة ويصاحبه زيادة كبيرة في عدد مرات التبرز.

إن علاج الإسهال بالأعشاب يخلصك من الآلام التي تحدث في معدتك وما يصاحبه من قيْ وتقلصات وشعور بالإجهاد الشديد والظمأ.

كما أن علاج الإسهال بالأعشاب أثبت فعاليته الشديدة في إزالة الأسباب التي أدت إلى حدوث إسهال بالإضافة إلى إزالة آثاره.

أسباب الإسهال:

تكثر الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الشخص بالإسهال ولعل أبرز هذه الأسباب ما يلي:

*تناول أطعمة ملوثة من البداية.

*الإفراط في تناول الأطعمة أو الفواكه أو الخضروات غير الناضجة أو الناضجة بشكل أكبر من اللازم.

*الإصابة بعسر الهضم الذي يؤدي إلى هياج الأمعاء.

*الإصابة بالبرد أو الرطوبة.

*وجود حساسية من تناول أنواع معينة من الأطعمة أو من بعض الأدوية.

*تناول بعض العقاقير التي يكون من آثارها الجانبية الإسهال.

*سوء الامتصاص وعدم قيام الجسم بالتمثيل الغذائي بشكل جيد.

*الإصابة بالتسمم جراء النباتات السامة أو بعض المواد الكيماوية.

*الإصابة بالتيفويد والكوليرا.

*الإصابة بالدوسنتاريا سواء كانت زحار باسيلي أو زحار أمبي.

*كثرة السفر والانتقال من بلد لأخر.

أعراض الإسهال:

إن أعراض الإسهال تبدأ في الظهور في غضون ستون دقيقة من تناول أطعمة مصابة بالتلوث من بعض المعادت الثقيلة كالرصاص والزئبق والزرنيخ.

أو ملوثة جراء بعض النباتات السامة كنبات الأستركين.

فيما تظهر أعراضه بعد يوم كامل من تناول أغذية ملوثة بفيروسات أو ميكروبات، وتتمثل أعراضه فيما يلي:

*ارتفاع في درجة حرارة الجسم مع وجود تعرق.

*الشعور بالغثيان والقيء أو الميل إلى القيء.

*حدوث تقلصات للمعدة مع الإصابة بالانتفاخ والغازات.

*الإصابة بالجفاف في بعض الأحيان.

*فقدان الشهية وعدم الرغبة في الأكل.

*نزول دم جراء الإسهال لاسيما إذا كان الشخص مصابًا بالدسنتاريا الباسيلية أو الأميبية.

*الشعور بالإجهاد العام والضعف مع ميل الوجه إلى الإصفرار.

*الشعور بالعطش وإصابة الفم بالجفاف.

*ميل البراز إلى اللون الأخضر وتكون رائحته كريهة.

 

علاج الإسهال بالأعشاب:

يمكن علاج الإسهال من خلال تناول المضادات الحيوية والمكملات الغذائية.

إلا أن هذا العلاج يكون غير فعال إذا لم يصاحبه علاج الإسهال بالأعشاب الطبية والمشتقات الحيوانية، وتتمثل في الآتي:

*الرمان:

يعد الرمان من أكثر المواد التي تعمل على علاج الإسهال وإيقافه تمامًا، لاسيما ذلك الناتج عن الدسنتاريا.

يتم تقشير ثمرة الرمان ونلقى القشرة ونأخذ اللب مع البذور.

ثم يتم ضربها في الخلاط جيدًا وتُشرب على مرة واحدة، وذلك قبل تناول الإفطار بساعة واحدة مرة في اليوم لا أكثر.

*التفاح:

للتفاح سحر خاص في القضاء على الإسهال خاصة عند الأطفال.

حيث عند إصابة الطفل بالإسهال يتم منعه نهائيًا من تناول أي نوع من الأطعمة باستثناء التفاح.

يتم إحضار حوالي 8 تفاحات في المتوسط وتقشير التفاحة التي سيتناولها الطفل وإزالة البذور التي بها جيدًا.

يتغذى الطفل خلال فترة إصابته بالإسهال بالتفاح فقط حتى يصل لمرحلة الشبع وذلك بمعدل 3 مرات بشكل يومي.

يتم تقليل التفاح عندما يظهر تحسن ملموس على الطفل، ويمكن إضافة شوفان مغلي إلى التفاح لضمان تغذية الطفل جيدًا.

ومع التحسن المستمر للطفل يتجه لتناول الأغذية العادية الأخرى.

*الجزر:

يعد الجزر علاج فعال لحالات الإسهال عند الأطفال تحديدًا.

يتم بشر ثمرتي جزر على أن يقوم الطفل الذي يعاني الإسهال من تناوله مرتين كل يوم.

وفيما يتعلق بالطفل الرضيع فيتناول شوربة الجزر المقطع إلى قطع صغيرة للغاية.

ويضاف إليه كوبين من الماء لمدة ساعة ثم يتم هرس الجزر جيدًا ويتم تصفيته مع الماء في منخل بثقوب دقيقة.

يضاف إلى الطبق ملعقة ملح صغيرة وإذابته جيدًا  ثم يتم إعطاء الطفل الرضيع كوب صغير من هذا المزيج بمعدل 3مرات يوميًا.

*الخروب:

يتم طحن ثمار الخروب ويضاف ملعقة من المسحوق  إلى كوب من الماء المغلي.

يترك الشراب 10دقائق ثم يتم تقليبه بالملعقة وتؤخذ جميع محتويات الكالشراب على دفعة واحدة على الريق.

كما يمكن تناول ثمرة خروب كاملة على الريق وهذه الوصفة مجدية للغاية في القضاء على الإسهال الناجم من الفيروسات أو بكتريا السالمونيلا.

*العرقسوس:

يعمل العرقسوس المطحون على علاج الدسنتاريا.

حيث يتم مزج نصف ملعقة صغيرة من العرقسوس المطحون مع نصف كوب ماء بارد بشكل جيد.

ويتم تناول هذا المزيج كل 6ساعات لمدة لا تقل عن 8 أسابيع.

*الثوم:

يعالج الثوم الدسنتاريا بشكل فعال، يتم تناول فص ثوم كل ست ساعات لمدة 90 يومًا.

ومن الضروري تناول الفص الأول على الريق، حتى يحقق العلاج النتائج المرجوة منه.

*عسل النحل:

يتم تناول ملعقة كبيرة من عسل النحل 3مرات في اليوم وستلاحظ توقف الإسهال بشكل مذهل.

*الشاي:

من المعروف أن الشاي يعمل على إمساك المعدة أو البطن.

يتم تناول 4 أكواب من الشاي بشكل، إذ يحتوي الشاي على مادة تمنع الإسهال وتقبض المعدة.

*القرفة:

يضاف نصف ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة إلى كوب ماء مغلي.

يترك الشراب لمدة 10 دقائق مع ضرورة تغطيته.

يتم تصفية القرفة ويشرب ماءها 3 مرات بشكل يومي.

*الأرز والسفرجل:

يتم إضافة كوب ماء إلى ملعقة كبيرة من الأرز المطحون وملعقة صغيرة من مطحون السفرجل ووضعهم في قدر.

يتم ترك المزيج على النار حتى تمام النضوج ثم يقدم للمريض بالإسهال ليأكله.

*ثمار العرعر:

يتم إضافة ملعقة صغيرة من ثمار العرعر  المجروش إلى كوب ماء بارد، ووضع المزيج في قدر على النار حتى الغليان.

بعدها يتم خفض درجة الحرارة ويترك المزيج مرة أخرى على النار حتى يغلي لمدة عشر دقائق.

ثم يترك لمدة عشر دقائق حتى يبرد، ويتم تصفيته، على أن يتم تناوله مرة واحدة بشكل يومي.

للتعرف على مزيد من المعلومات حول طرق علاج الإمساك اضغط هنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن mohrron

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *