اعراض التوحد عند الاطفال
اعراض التوحد عند الاطفال

اعراض التوحد عند الاطفال | تشخيص المرض وسبل علاج التوحد عند الأطفال

أصبحت الأمراض غير مقتصرة على الكبار فقط، بل امتدت لتشمل الأطفال أيضًا، وخلال المقال سنتعرف على اعراض التوحد عند الاطفال.

فحوالي طفل واحد من بين 88 طفلًا يعانون من مرض التوحد، وتظهر اعراض التوحد عند الاطفال الذكور أكثر من الإناث بـ 5 مرات.

ويمكن ملاحظة اعراض التوحد عند الاطفال قبل بلوغهم سن الثلاث سنوات، فهناك أطفال يتطورون بشكل طبيعي حتى سن عام وعامين.

وتصبح عملية التطور بطيئة أو تتوقف نهائيًا، ويفقد الطفل جزء كبير من المهارات المكتسبة.

ويرجع ذلك إلى مشكلة نمو الدماغ، فالجينات الغير سليمة التي تنتقل في العائلة، مرتبطة باضطراب وظائف بعض أجزاء من الدماغ.

ولا زالت الدراسات تعمل حتى الآن على طريقة من أجل اكتشاف مرض التوحد عن طريق فحوص المسح الدماغي.

خاصة أن العديد من المصابين بهذا المرض من الأطفال لا يتم تشخيصهم كمصابين بالتوحد قبل المرحلة الابتدائية.

الأمر الذي يفقدهم فترة هامة قد تساعدهم على العلاج بشكل أفضل.

وينصح الأطباء بإجراء فحوص روتينية للكشف عن إصابة الأطفال بمرض التوحد في سن 9 شهور، 18 شهرًا، و24 شهرًا.

وفي أي مرحلة أخرى وفقًا للحاجة لدى الأطفال الذين يشتبه إصابتهم بالتوحد والأطفال الذين لدى عائلتهم تاريخ مع هذا المرض.

اعراض التوحد عند الاطفال

هناك العديد من الأعراض التي تصاحب الطفل المصاب بمرض التوحد، ومنها:

  • من اعراض التوحد عند الاطفال أن يقوم الطفل بحركات متكررة مثل التأرجح أو الدوران في المكان ذاته.
  • تجنب الطفل للاتصال بالعين أو الاتصال الجسدي عن الناس حتى الوالدين من أبرز أعراض التوحد عند الأطفال.
  • تأخر الطفل في اكتساب اللغة.
  • قيام الطفل بترديد أصوات الآخرين وتكرار الكلمات أو الجمل.
  • ظهور علامات الحزن الشديد على الطفل بسبب أي تغير بسيط.

وعلى الرغم من أن هذه الأعراض هي المصاحبة للأطفال المصابة بمرض التوحد، إلا أنها قد تظهر لدى بعد الأطفال الذين لا يعانون من المرض ذاته.

اعراض التوحد عند الاطفال في عمر عام

غالبًا ما يكون الطفل المصاب بمرض التوحد غير اجتماعي، لذا يمكن اكتشاف المرض عن طريق تواصل الأطفال مع العالم الخارجي.

ومن أبرز أعراض التوحد عند الأطفال في عمر عام، عدم استجابة الطفل إلى صوت والدته، عدم الاستجابة عند سماع اسمه.

كما تشتمل الأعراض على أن  لا ينظر إلى الناس في أعينهم، لا يبتسم أو يتفاعل مع الإشارات الاجتماعية من البيئة.

وتتنوع أعراض التوحد لتتضمن عدم إنتاج الطفل لأي فقاعات لعاب في فمه، بالإضافة إلى عدم إشارته إلى الأشياء.

اعراض التوحد عند الاطفال في عمر عامين

في عمر العامين تكون اعراض التوحد عند الاطفال أكثر وضوحًا، حيث يبدأ الأطفال الطبيعيين في الكلام والإشارة إلى الأشياء التي يرغبون فيها، ولكن الطفل المصاب بمرض التوحد يظل منعزلًا.

ومن أبرز اعراض التوحد عند الاطفال في عمر عامين، عدم نطقه لأي كلمات حتى بلوغه 16 شهراً.

ويفتقد للمهارات اللغوية، عدم تكوينه لجملة من كلمتين، وعدم اهتمامه بالأشياء التي يشير إليها الأشخاص، مثل تحلق الطائرة فوق رأسه.

وتتضمن اعراض التوحد عند الاطفال في عمر عامين إلى عدم لعبه بألعاب التخمين حتى سن عام ونصف.

اعراض أخرى تظهر عند الاطفال المصابين بمرض التوحد

الأطفال الذين يعانون من التوحد، تظهر عليهم أعراض جسدية أخرى، مثل حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي كالإمساك ومشاكل النوم.

بجانب حدوث اضطرابات في تناسق العضلات سواء الكبيرة المستخدمة في الجري، أو الصغيرة في اليد.

تشخيص اعراض التوحد عند الاطفال

  • مشاكل في الكلام:

التأخير في الكلام يتطلب من الأهالي التوجه بأطفالهم إلى أخصائي علاج التواصل، وقد يحتاج الطفل إلى إجراء اختبار السمع.

وبشكل عام يتكلم معظم المصابين بمرض التوحد في نهاية المطاف، ولكن في وقت متأخر عن أقرانهم.

وعادة ما يكون هناك صعوبة في إجراء محادثة وربما يتكلمون بطريقة تشبه الإنسان الآلي.

  • المهارات الاجتماعية رديئة:

لا يعرف الطفل المصاب بالتوحد كيفية استخدام الإيماءات، وضعيات الجسم وتعبيرات الوجه للتواصل، لذلك يتجنب النظر في عيون من حوله، ويتجاهل تمامًا البيئة المحيطة به لفترة طويلة.

  • متلازمة أسبرجر:

المصاب بمتلازمة أسبرجر لا يعاني من تدني الذكاء أو مشاكل لغوية.

حيث أنه يكون لديه مهارات لفظية جيدة، ولكن بسبب الإحراج الاجتماعي يفشل في تفسير الرموز الغير لفظية, مثل تعبيرات الوجه.

علاج التوحد عند الاطفال

  •  العلاج السلوكي

يساعد هذا النوع من العلاج الأطفال المصابين بمرض التوحد على تعلم التواصل والتحدث، ويطوره جسدياً، كما أنه يمكنه من التعامل مع الآخرين بسهولة أكثر.

ويشجع العلاج السلوكي الطفل المصاب بمرض التوحد على القيام بالنشاطات الإيجابية، والابتعاد عن السلوكيات السلبية.

كما أن هناك نهج آخر يعمل على المهارات الاجتماعية والعواطف عن طريق اللعب ببطاقات الصور والوسائل البصرية الأخرى.

  • التدخل الحسي:

الأطفال المصابين بمرض التوحد يكونوا حساسين جداً تجاه الروائح، اللمس، الذوق، مشاهد معينة والأصوات.

فعلى سبيل المثال، يشعر الطفل المصاب بالتوحد بالضيق نتيجة تعرضه لأضواء لامعة أو عدم الارتياح من سماع صوت الجرس.

ونتيجة هذه التصرفات يجب مساعدة الطفل المصاب بمرض التوحد على مواجهة المحفزات الحسية، من أجل تحسن سلوكه بشكل ملحوظ.

  •  الأدوية:

على الرغم من انتشار مرض التوحد بين الأطفال، إلا أنه لا يوجد علاج دوائي ضد أعرض المرض ذاته.

ولكن هناك أدوية تساعد في معالجة بعض الأعراض التي تصيب المريض.

وتساعد أدوية المكافحة الذهنية الأشخاص الذين يعانون من مشاكل سلوكية خطيرة  كإيذاء الذات، نوبات الغضب والعدوانية، في علاج نوبات التوحد.

وفي بعض الأحيان يتم تناول مضادات الاكتئاب للأطفال، من أجل تخفيف بعض اعراض التوحد عند الاطفال،ولمزيد من مقالات الصحة يمكنك زيارة القسم المخصص له بالموقع من هنا.

عن mohrron

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *