اعراض الدورة الشهرية

اعراض الدورة الشهرية وطرق مواجتها تبدأ بالأكل الصحي والمشروبات الساخنة

اعراض الدورة الشهرية عبارة مجموعة من التغيرات التي تصيب جسم المرأة قبل الحيض.

وقد أكد العديد من العلماء أن المرأة لها دور عظيم في الحفاظ على بقاء الجنس البشري.

لكنها تعاني من بعض المتاعب في سبيل القيام بهذا الدور ومنها الإصابة باعراض الدورة الشهرية.

فإصابة المرأة باعراض الدورة الشهرية من الأساسيات الهامة في سبيل تلقيح البويضة بواسطة الحيوان المنوي بعد نزولها للرحم ما يعني بدء حياة جديدة.

واعراض الدورة الشهرية التي تصيب المرأة فترة الحيض تؤدي إلى حدوث تغيرات في البطانة الحاصة بالرحم.

الأمر الذي يؤدي إلى تفتتها وخروجها من الجسم.

موعد الدورة الشهرية:

تختلف مدة الدورة الشهرية من امراة لأخرى بحسب طبيعة جسمها، فتأتى لدى بعضهن كل 28 يومًا أو 29 يومًا وعند أخريات كل 30 وحتى 33 يومًا.

ويتم حساب اليوم للأول للدورة الشهرية مع أول يوم ينزل فيه الحيض عند المرأة.

وفي أول 13 يومًا من نزول دم الحيض على المرأة يكون الدم بلا أي هرمونات جنسية.

والتي من أبرزها هرموني “الإستروجين” و”البروجستيرون”.

فيما تتولى الغدة النخامية بالمخ مهمة إفراز هرمون يحفز حويصلة المبيض على إنتاج “الإستروجين”.

وقد أكد العديد من الأطباء أن هذا الهرمون ينشط بطانة الرحم لتكون في أتم استعدادها لتستقبل البويضة بعد تلقيحها عند حدوث الحمل.

في اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية يصبح “الإستروجين” فى أعلى معدلاته.

ويتم إنتاجه مع هرمون أخر يؤدي إلى تفجير  البويضة مما يؤدي إلى خروجها من المبيض.

وفي النصف الثاني من أيام الدورة الشهرية للمرأة تأخذ البويضة رحلتها  في قناة فالوب متجهة إلى الرحم.

ليقل إفراز “البروجستيرون” في أخر ثلاثة أيام قبل نزول الحيض.

اعراض الدورة الشهرية:

  • الشعور بنوع من الكتئاب ورغبة في البكاء دون سبب مع عصبية زائدة وتعكر في المزاج العام. وقد فسر الأطباء ذلك بوجود تغييرات هرومنية في جسم المرأة في هذه الفترة.
  • شعور بإرهاق وإعياء عام والتشتت وعدم التركيز.
  • شعور بألم حاد في منطقة الحوض والبطن من أسفل مع حدوث انتفاخ مؤلم. بالإضافة إلى وجود أم في مفاصل الجسم وعضلاته وتستمر هذه الحالة أول ثلاثة أيام من نزول دم الحيض.
  • شعور بألم شديد في ثدي المرأة يكون بشكل مؤقت نتيجة الزيادة في إفراز هرمون “البروجسترون” بالدم. ويعود الثدي إلى طبيعته مع نهاية الحيض.
  • حدوث مشاكل للبشرة كظهور البثور الصغيرة والحبوب مع إصابة البشرة بنوع من الجفاف بشكل عام.
  • شعور دائم بالكسل والميل إلى النوم لفترات طويلة.
  • الميل إلى العزلة وعدم الغبة في القيام بأي نوع من أنواع الأنشطة اليومية. كالعمل أو الدراسة أو التواصل مع الأصدقاء أو ممارسة أي هواية بشكل عام.
  • حدوث زيادة في وزن المرأة بسبب تجمع السوائل في جسم المرأة الحائض بسبب زيادة إفراز هرمون “الإستروجين” الذي يخزن السوائل والأملاح داخل جسم المرأة. مما يؤدي إلى وجود انتفاخ في مناطق البطن والقدمين بالإضافة إلى الثديين.

التقليل من حدة اعراض الدورة الشهرية:

يوصي العديد من الأطباء باتباع مجموعة من النصائح التي من شأنها تخفيف حدة اعراض الدورة لاشهرية لدى المرأة.

وتتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي وتناول الإذية الغنية بالحديد والماغنيسيوم والكالسيوم والفيتامينات اللازمة للجسم. لتعويض الدم الذي تفقده المرأة لاسيما في هذه الفترة من الدورة الشهرية.
  • اللّجوء إلى تناول مشروبات دافئة وقت الحيض يعمل على تخفيف حدة اعراض الدورة الشهرية، كالزنجبيل والبردقوش. وينصح الأطباء  بضرورة تناول القرفة، إالتي تنظف الرحم من آثار الدم وتعمل على منع تجلطه. بالإضافة إلى النعناع الذي يعمل كمهديء للأعصاب والعضلات.
  • اللجوء إلى أخذ مسكنات في حالة ما إذا كان الألم الناجم عن اعراض الدورة الشهرية حاد.
  • محاولة تدفئة الجسم قدر الإمكان والابتعاد عن أي مصدر قد يسبب البرد حتى لا تزيد حدة اعراض الدورة الشهرية.

 

أسباب تأخر الدورة الشهرية:

في بعض الحالات تأتي الدورة الشهرية للمرأة في موعد متأخر عن موعدها الطبيعي لعدة أسباب أبرزها ما يلي:

1-شعور بإجهاد عام:

إصابة الجسم بالإرهاق والإجهاد قد يؤدي إلى حدوث تغير في مواعيد الدورة الشهرية.

إذ أن التغييرات التي تحدث بجسم المرأة قبل وأثناء الدورة الشهرية ليست هينة ولا سهلة.

ولذلك ينصح بتجنب إرهاق الجسم هذه الفترة قدر الإمكان.

كما أن الجسم المجهد يصاب بتوتر يعمل على تحفيز إنتاج نوع من الهرمونات يؤخر إنتاج البويضات.

وبالتالي تأخر نزول الحيض والدورة الشهرية لبعض الأيام.

2-اتباع أنظمة رجيم قاسية:

اتباع المرأة لأنظمة غذائية قاسية من أجل إنقاص الوزن يؤدي إلى إصابة الجسم باضطرابات في التغذية.

لاسيما وأن الرجيم يؤدي إلى تقليل الدهون خلال الوجبات.

وقد أكدت الدراسات أن هرمون الإستروجين لا يقوم بمهمته إلا بمساعدة الدهون مما يعني تأخر موعد الدورة الشهرية وعدم انتظامها.

3-حدوث زيادة في الوزن:

مثلما تؤدي انخفاض نسبة الدهون بالجسم إلى حدوث اضطرابات في موعد الدورة الشهرية، فإن الزيادة المبالغ فيها لنسبة الدهون بجسم المرأة يؤثر على موعد الدورة لاشهرية.

إذ يحدث تأخر في إنتاج البويضات بسبب خلل في إفراز الهرمونات الجنسية.

4-الإصابة ببعض الأمراض:

إصابة المرأة ببعض الأمراض يؤدي إلى حدوث تأخر في نزول دم الحيض الذي يصاحبه تأخر في اعراض الدورة الشهرية.

بسبب حدوث تأخر في وصول البويضة للرحم، ويجب الالتفات إلى أن هذه الحالة ليست دائمة ولكنها تنتهي مع انتهاء المرض.

أسباب انقطاع الدورة:

1-أسباب فسيولوجية:

عادة ما يمر جسم المرأة ببعض التغيرات التي من شأنها تؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية بشكل طبيعي.

كحدوث حمل أو بلوغ المرأة لسن اليأس والذي يحدث فيه ضمور لعمل المبايض.

2-أسباب مرضية:

وتتعدد هذه الأسباب فيما يلي:

  • إصابة المرأة بأمراض سوء التغذية والأنيميا وفقر الدم أو إصابتها بسمنة مفرطة.
  • تناول المرأة لبعض الأدوية التي تؤثر على عمل الهرمونات في جسمها لاسيما تعاطي حبوب منع الحمل.
  • حدوث اضطراب في عمل الغدة النخامية بالمخ وهي تعمل على تحفيز إنتاج الهرمونات الجنسية بجسم المرأة. ولا شك أن هذه الهرمونات لها تأثير بشكل أو بأخر على الدورة الشهرية وقد تنقطع.
  • حدوث حمل كاذب، إذ أن رغبة المرأة غير العادية في أن تحمل يجعلها تشعر في بعض الأحيان باعراض الحمل دون أن تكون موجودة بالفعل.
  • حدوث تشوهات للرحم أو أن يكون حجمه صغير نسبيًا.
  • المرأة التي تقوم بإرضاع طفلها بشكل طبيعي تصاب بانقطاع في الدورة الشهرية. إذ أن القاعدة الطبية تقول أن الدورة الشهرية والرضاعة الطبيعية لا يتفقان.
  • ممارسة بعض أنواع الرياضات التي تكون عنيفة قد تؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية. إذ أن هذه الرياضات تؤدي إلى إحداث ضرر بعضلات الرحم بصفة خاصة وعضلات الجسم كله بصفة عامة.
  • تكون أكياس على المبيض أو في منطقة عنق الرحم أو في قناة فالوب،نتيجة لحدوث التهاب في أي من هذه المناطق بجسم المرأة. مما يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية وإصابة المرأة بارتفاع شديد في درجة حرارتها وآلام حادة في منطقة البطن من أسفل.

اقرا أيضا : حساب أيام التبويض .

عن mohrron

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *