ماهي اعراض الحمل
ماهي اعراض الحمل

ماهي اعراض الحمل | وكيف يمكن التصرف وعلاج بعضها لتقليل الألم

بمجرد أن تتزوج الفتاه وحلم الأمومة يراودها كل لحظة وتستمر ف مراقبة نفسها عن طريق مراقبة بعض الأعراض التي تظهر عليها وتتأكد بها من وجود حمل ومنها تأخر الدورة الشهرية عن موعدها الشهري لأكثر من أسبوع أو أسبوعين وهي من العلامات الأساسية للحمل ولكن في بعض الأوقات يكون هذا التأخر مجرد تأخر عادي أو عدم اتزان في الهرمونات، فهناك أعراض أخرى تساعد في التأكد من وجود حمل وبعدها تقوم المرأة بعمل التحاليل اللازمة للتأكد من وجود حمل، ويبقى السؤال ماهي اعراض الحمل التي تظهر على المرأة لكي تتأكد من وجود حمل؟

هذا ما سوف نستعرضه من خلال هذا المقال الذي يتحدث عن أعراض الحمل وكيف يمكن التصرف وعلاج بعضها لتقليل الألم نوعًا ما.

ماهي اعراض الحمل

  •  تأخر الدورة الشهرية

تأخر الدورة الشهرية من أبرز اعراض الحمل التي يكون نسبة وجود حمل مع وجود هذا العرض كبير جدًا، وعند تأخر الدورة الشهرية تقوم الفتاة بالبحث عن ماهي اعراض الحمل وحينها تبدأ المرأة في الشك بوجود الحمل خاصة أن بعض النساء لا تظهر لديهم أعراض الحمل واضحة أو أن تكون الأعراض خفيفة تكاد لا تُذكر وخاصة من يكون هذا الحمل ليس بحملها الأول وتكون منشغلة مع أطفالها فلا تنتبه لأي عرض آخر ولكن تأخر الدورة الشهرية هو من ينبهها بوجود الحمل.

اقرأ أيضا :  ما هي أعراض الحمل الغزلاني .

  • إرهاق وتعب مع أقل مجهود

هناك بعض النساء في أوائل مراحل الحمل يلجأن للمكوث في السرير والرغبة الشديدة للنوم ومع ذلك يكون يوم مُتعب جدًا لديهن مع أقل مجهود، وهناك بعض الأنشطة التي تقوم بها الحامل بشكل يومي ومع وجود الحمل تُشعرها بالتعب كالتسوق أو الذهاب للعمل أو مجرد الحركة البسيطة في المنزل، وقد يصاحب هذا التعب المتكرر الدوار والغثيان وذلك بسبب التغيرات التي تحدث في الجسم نتيجة الحمل وعند التأكد من الحمل يجب على الحامل اللجوء للراحة وعدم بذل جهود خاصة في الشهور الثلاثة الأولى للحمل.

  • الدوخة والإغماء المتكرر

يسيطر على عقل المتزوجات حديثًا البحث عن ماهي اعراض الحمل ومن العلامات المبكرة للحمل هي الدوخة والإغماء واللذان يحدثان بشكل متكرر وتحدث هذه الأعراض عند الوقوف بصور فجائية بعد فترة طويلة من الجلوس أو حتى عند صعود الدرج، وهذه الإغماءات تكون نتيجة أن الرحم يتضخم بسبب الحمل والذي يقوم بدوره بالضغط على شرايين القدم فيتسبب في حدوث هبوط في الدورة الدموية وهذا سبب حدوث الدوار.

لذلك على المرأة الحامل أن تهتم بالتغذية الصحية والسليمة لأن مرور وقت طويل بدون طعام يؤدي لانخفاض نسبة السكر في الدم ولا ضرر من وجبات متكررة خلال اليوم ولكن تكون وجبات خفيفة مثل الخضروات والفواكه والسلطات لكي تحافظ على نسبة السكر في الدم.

  • الشعور بالحاجة للتبول بصورة متكررة

عندما يبدأ الجنين في التكون داخل الرحم فإن الرحم يبدأ بالضغط على منطقة المثانة فيصغر حجمها فلذلك تشعرين دائما بالحاجة إلى الذهاب إلى الحمام للتبول كما أن الحمل يتسبب في فقد كمية كبيرة من السوائل أعلى من المعدل الطبيعي فتحتاجين للشرب فتمتلئ المثانة مع أقل كمية شرب.

 

  • الحاجة لتناول أطعمة غريبة

تتميز فترة الحمل وخاصة المرحلة الأولى منها بما يُعرف بفترة “الوحم” وهي حاجة الحامل لتناول أطعمة قد تكون غريبة كما أن الرغبة في تناولها تأتي ف فترات غريبة مثلًا كالحاجة لتناول الأطعمة الحارة في أخر الليل أو الرغبة في تناول فاكهة قد لا تكون موجودة.

ولا تتوقف هذه الفترة على تناول الأطعمة بل أنها أيضًا تتميز بالرغبة الشديدة في شم روائح غريبة كالعطور أو رائحة وقود السيارات أو رائحة دهان الحائط وهناك بعضهن من ترغب في شم رائحة الكبريت المشتعل، وعلى الجانب الأخر فهناك من تمر عليهم هذه الفترة بكره بعض الأطعمة التي كانت قبل الحمل من أحب الأطعمة لها وكذلك الروائح.

  • التغيرات النفسية والمزاجية

تشعر المرأة الحامل بعض التوتر والانفعال بدون سبب نتيجة للحمل وخاصة إذا كان هو أول حمل لها نتيجة للتغيرات التي تحدث في الهرمونات والتفكير الدائم في مسئولية المولود القادم والإرهاق المستمر الذي يصيبها مع أقل مجهود الأمر الذي قد يمنعها من مزاولة بعض النشاطات المحببة لها.

وتحتاج المرأة في ذلك الوقت الكثير من الدعم النفسي من المحيطين بها وخاصة من الزوج فيجب عليه القراءة والاطلاع الجيد لمعرفة كيفية التعامل الصحيح مع زوجته الحامل.

  • آلام الظهر

يتغير وزن المرأة الحامل بصوة ملحوظة ومع نمو الجنين وتطوره يكبر الرحم ويحتاج الطفل لبعض المعادن المهمة التي يأخذها من الأم كالكالسيوم وبعض الفيتامينات ومع التغذية الغير صحيحة فإن هذا الكالسيوم يصل للجنين من عظام الأم مما يتسبب في آلام في العظام وخاصة في الظهر وبعض المفاصل، لذلك عليكِ بالتغذية السليمة والتي تضم أهم الفيتامينات والكالسيوم والمعادن المهمة لجسمك مع المداومة على شرب كمية مناسبة من الماء والسوائل.

  • آلام في الثدي

يحدث تغييرات كبيرة في الثدي نتيجة حدوث الحمل فتشعر المرأة الحامل ببعض الآلام في منطقة الثدي بالإضافة لبعض الانتفاخات وتصبح منطقة الثدي منطقة حساسة جدًا بشكل غير عادي وخصوصًا منطقة الحلمات وقد تظهر لدى بعض النساء الحوامل خطوط زرقاء على الثدي.

  • الصداع

مع بداية الحمل ونتيجة للارتفاع المفاجئ الذي يحدث في هرمونات الجسم ينتج عن ذلك الكثير من العواقب المؤلمة مثل انسحاب مادة الكافيين من الجسم وإجهاد للعين   مع حدوث الجفاف كل هذه النتائج تؤدي للإصابة بالصداع، وهناك بعض السيدات قد يصبن بانخفاض في الضغط أو ارتفاع الضغط بشكل ملحوظ مما يؤدي أيضًا لحدوث الصداع ولكن عليكِ عزيزتي اللجوء للطبيب عند الشعور بالصداع بصورة مستمرة لكي تتمكنين من معالجة سبب الصداع لأن كل أسباب الصداع أثناء فترة الحمل لها عواقب وخيمة على صحة الأم والجنين معًا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *